عادة جميلة لموسيقار الأجيال في رمضان

يستعد العالم الإسلامي لاستقبال شهر رمضان الكريم؛ الذي يحل علينا دائما بالخير.
لكل شخص عاداته التي يمارسها في شهر رمضان المبارك، ومن بين هؤلاء موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب الذي اعتاد أن يمارس عادة جميلة في هذا الشهر .
فقبل أيام قليلة من انتهاء شهر رمضان عام 1925 ، كان يذهب عبد الوهاب إلى حي باب الشعرية وخاصة إلى مسجد “سيد الشعراني” من أجل أن يؤذن لصلاة الفجر من فوق مأذنة المسجد.
وهذه العادة كان يواظب عليها والده الشيخ محمد أبو عيسى القارئ والمؤذن في مسجد سيد الشعراني.
وكان عبد الوهاب يذهب إلى كُتاب مسجد سيد الشعراني بطلب من والده الذي كان يرغب في أن يكون طالباً في الأزهر ويخلفه في وظيفته كمؤذن لهذا المسجد.


تعليقات الفيسبوك