كيف حاول مدير المخابرات الانتقام من نجيب محفوظ وسعاد حسني؟

قام صلاح نصر مدير المخابرات المصري السابق برفع دعوى قضائية ضد النجمة سعاد حسني بسبب فيلم الكرنك، وذلك بحسب الخبر المنشور مجلة الكاميرا بتاريخ  يناير عام 1976.

وقالت المجلة إن محكمة الأمور المستعجلة في القاهرة ستنظر القضية التي رفعها صلاح نصر ضد نجيب محفوظ مؤلف فيلم الكرنك وممدوح الليثي منتج الفيلم، والأبطال سعاد حسني ونور الشريف.

وأشارت إلى أن نصر طالب بمنع عرض الفيلم باعتباره يسئ إليه بشكل شخصي.

كما رفع مدير المخابرات السابق دعوى ضد فاتن حمامة والتي أدلت بحديث لإحدى المجلات المصرية، أكدت فيه أن مراكز القوى في عهد صلاح نصر كانت تضايقها وأنها اضطرت للسفر خارج البلاد.

جدير بالذكر أن فيلم الكرنك تم إذاعته بالفعل، ويحكي عن فترة الاستبداد الفكري والسياسي والتعتيم الإعلامي التي عاشتها مصر في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

الفنان كمال الشناوي قام خلال الفيلم بتجسيد شخصية خالد سفوان، الذي قيل إنها شخصية حقيقية لمدير المخابرات السابق صلاح نصر، وهو ما أكده بنفسه برفعه الدعوى.

والقصة المأخوذة عن رواية نجيب محفوظ لها دلالات عظيمة، حيث أن الكرنك رمز لحضارة مصر، التي تم اختصارها في الفيلم إلى مقهى تملكه راقصة معتزلة لها علاقات قوية بالسياسيين في العهد البائد وعهد الثورة.

تعليقات الفيسبوك