محمد لطيف الذي ضحى بصوته من أجل مباراة

في يوم 30 نوفمبر من عام 1966 ، ذهب المعلق الكبير محمد لطيف لاستاد القاهرة من أجل التعليق على مباراة نجوم الأهلي والزمالك ضد توتنهام الانجليزي الودية العالمية بعد ان اختاره اتحاد الكرة للتعليق على هذه المباراة.

استعد “لطيف” لهذه المباراة جيداً وبحث عن أخبار الفريق الأخيرة ، وجمع كل المعلومات الخاصة بنجوم الفريق أبرزهم جريفر هداف المنتخب الانجليزي.

بداية اللقاء

بدأ صالح سليم نجم الأهلي في تمرير الكرة لحمادة امام نجم الزمالك ، لتصل لطه اسماعيل الذي راوغ أكثر من لاعب من توتنهام ، واقترب من المرمى وسدد الكرة لتسكن الشباك ويصرخ “لطيف” فرحاً بالهدف : “جوه الجول .. جووووووول .. يا فرحة العالم بأولاد مصر يا فرحة الدنيا كلها”.

ليبدأ صوته في التعب ، ارتبك “لطيف” مرت دقيقة بعد الهدف وعاد صوته ولكن كان منخفضاً للغاية ، فهم المعلق الكبير بأن أحباله الصوتية تأثرت من الهدف الذي سجله نجوم الأهلي والزمالك.

ليقوم المعلق الكبير بإستدعاء مخرج المباراة وطالبه بوضع اكثر من ميكروفون أمامه من أجل اظهار صوته الضعيف ، ليواصل التعليق لمدة 80 دقيقة.

وبعد اللقاء ذهب “لطيف” لطبيبه سريعاً ، وأشار الى حنجرته ليرد الطبيب : “عرفت اللي حصلك ما انا سمعتك امبارح” ، ومنحه بعض الأدوية وطالبه بالبقاء في الفراش وأن لا يتحدث لمدة اسبوع.

تعليقات الفيسبوك