“شقاوة” تحية كاريوكا .. قصة الفتاة المحروقة والعفريت

كتبت الفنانة الإستعراضية تحية كاريوكا عن ذكرياتها في الماضي، وسر “الشقاوة”.

وقالت “كاريوكا” في مقالة لها، بأنه قد شاع بين أهل الحي ذات مرة أن أحد البيوت المجاورة لبيتها قد سكنته روح طفلة ماتت ضحية النار التي نشبت في جسدها وأكلته، وأصبح الناس يخافون من الاقتراب من البيت ليلا خوفا من عفريت الطفلة الذي يسكنه.

وقرر أحد الشباب أن يتحدى العفريت رافضًا هذه الخرافة، ويدخل هذا المنزل المسكون كما روى البعض، وتحدث أهل الحي عن شجاعته.

لتقرر “كاريوكا” أن تسبق الشاب للمنزل، وترتدي “جلابية” بيضاء اللون، ومعها كشاف، ومع دخول الشاب المنزل المسكون أشعلت النجمة الصغيرة الكشاف وأطفأته بسرعة.

ليهرب الشاب من المنزل مستغيثا بأهالي الحي، لتعود “كاريوكا” إلى منزلها سريعا، وتركت الشاب مغمى عليه أمام البيت المسكون، وتم نقله لأقرب طبيب نفسي لمعالجته.

تعليقات الفيسبوك