خلاف عبد الوهاب ووالد نجاة الذي وصل للشرطة

أعجب الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب بصوت الصاعدة نجاة الصغيرة ووصفها بأنها صاحبة السكون الصاخب.

كان بيت والدها معروفًا باسم «بيت الفنانين»، فابنه عز الدين حسني، هو ملحن موسيقي، ودرّس شقيقته نجاة الموسيقى والغناء. وابنه الآخر سامي حسني، يعزف على آلة التشيلو، وهو كذلك مصمم مجوهرات وخطاط، والممثلة، سعاد حسني.

بدأت الموهبة الفنية لنجاة الصغيرة منذ طفولتها، حينما اكتشف والدها موهبتها وعذوبة صوتها فشجعها على الغناء، وأخذ يتردّد بها على المسارح ومتعهدي الحفلات، ثم قدمها للمرة الأولى في حفل وزارة المعارف عام 1944، ولم يكن عمرها تجاوز بعد السنوات الست.

في عام 1949، قدم الملحن محمد عبدالوهاب شكوى رسمية في مركز شرطة ضد والد نجاة، ادعى فيها أن هذا التدريب هو عرقلة للعملية الطبيعية لتنمية صوتها، وأنها ينبغي أن تترك وحدها لتتطور بشكل طبيعي دون تلك التدريبات.

تعليقات الفيسبوك