قصة عمل إسماعيل ياسين صبي في مقهى قبل اقتحام عالم الفن

الفنان إسماعيل ياسين يعتبر أسطورة السينما المصرية ونجم نجوم الكوميديا فقد أعطى الحياة الفنية بالعديد من الأعمال التى سجلت فى تاريخ الفن المصرى والعربى.

انتقل “سمعة” للقاهرة في بداية الثلاثينيات، من أجل بدء مشواره الفني كمطرب، ولكن شكله وخفة ظله منعه من الغناء.

هجر المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه، واضطر للعمل مناديا أمام أحد محال بيع الأقمشة لتحمل مسئولية نفسه، ليعمل صبيا في أحد المقاهي بشارع محمد علي وهو في سن الـ 17.

ثم التحق بالعمل مع أشهر راقصات الأفراح الشعبية في ذلك الوقت، ولكنه لم يجد ما يكفيه من المال فتركها وعمل وكيلاً في مكتب أحد المحامين بحثاً عن لقمة العيش.

تعليقات الفيسبوك