قصة أول شخص يتم وضع صورته على الجنيه المصري في عهد الملك فؤاد

إدريس الأقصري ، كان يعمل في معية الأمير فؤاد الأول في ذلك الوقت والذي قال له بأنه حلم بأنه سيكون ملك مصر في يوم من الأيام وسيجلس على عرش المملكة.

ليسخر الأمير فؤاد منه ويضحك ، ثم قام بوعده بأنه في حال تحقق هذا الحلم الذي يراه بعيداً بأنه سيمنحه خيراً كثيراً ، وهو ما تحقق بالفعل.

ليقوم الملك فؤاد بتكريمه ويضع صورته على أول جنيه مصري ورقي ، كما منحه لقب الباكوية ليصبح إدريس بك.

وصدر‏ ‏المرسوم‏ ‏الملكي‏ ‏باعتماد‏ ‏الجنيه‏ ‏المصري‏ ‏في‏ ‏يوم‏ 4 ‏يوليو 1924.

تعليقات الفيسبوك