قصة الطفل المصري الصغير الذي أرشد عن المحتال الكبير في عام 1919

إحتفلت الصحف المصرية في 24 فبراير من عام 1919 بالطفل الصغير الذي استطاع أن يلقى القبض على أحد اللصوص الكبار في ذلك الوقت.

حيث قالت مجلة “اللطائف المصورة” أن رجال البوليس السري فشوا في القبض على محتال كبير لمدة طويلة.

المحتال اسمه نجيب أنطون وعمره 33 سنة ، كان يدعى في بعض الأحيان أنه وكيل دائرة أميرة من الأميرات فيتوصل بدعواه الكاذبة لأخذ مبالغ طائلة من ناظرات بعض المدارس الأجنبية.

حتى إستطاع الطفل المصري الصغير اميل جميل نجل الخواجة شارل جميل في محل فلوران وهو تلميد في مدرسة لمح هذا المحتال ماشياً في شارع عباس ذات يوم وعرف أنه محتال أثيم ، فتعقبه حتى وصل إلى المكان الذي يختبئ فيه.

ليقوم “اميل” بإبلاغ رجال البوليس عن مكانه في فندق بدرب الجامع الأحمر ليتم القبض عليه على الفور ، وكانت عدد التهم المنسوبة اليه 220 تهمة.

تعليقات الفيسبوك