عندما تسلق الملك فاروق قمة الهرم الأكبر ووقع على احجاره

مجتمع زمان
7
0

استعد الأمير فاروق ولي العهد في ذلك الوقت عام 1935 للسفر لبريطانيا بعد أن بلغ الخامسة عشر من عمره من أجل استكمال دراسته في الخارج.

ونشرت صحيفة “اللطائف المصورة” في عددها في فبراير عام 1935 صورة نادرة للأمير فاروق وهو على قمة الهرم الأكبر “خوفو” وقيامه بالكتابة على حجر من أحجار الهرم قبل سفره.

عندما بلغ الامير فاروق سن الرابعة عشر كرر سير مايلز لامبسون طلبه على الملك فؤاد بضرورة سفر الامير فاروق الى بريطانيا ، بل واصر على ذلك بشدة رافضا ايه محاولة من الملك فؤاد لتأجيل سفره حتى يبلغ سن السادسة عشر.

الا ان الملك فؤاد لم يستطيع ان يرفض هذه المرة ، فتقرر سفر فاروق الى بريطانيا ولكن دون ان يلتحق بكلية “ايتون” ، بل تم الحاقة بكلية “وولوتش العسكرية” .

ولكن نظرا لكون فاروق لم يكن قد بلغ الثامنة عشر وهو احد شروط الالتحاق بتلك الكلية ، فقد تم الاتفاق على ان يكون تعليم الامير الشاب خارج الكلية على يد مدرسين من نفس الكلية .

Image may contain: 4 people

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق