عندما فشلت أم كثلوم في اقناع التتش بالتراجع عن قرار الإعتزال

أعلن مختار التتش أحد أساطير النادي الأهلي إعتزاله كرة القدم عام 1940 بشكل مفاجئ وهو في كامل لياقته الفنية.

وكشف فؤاد سراج الدين رئيس الأهلي الشرفي في جريدة الأخبار عام 1998 عن سبب إعتزال أسطورة القلعة الحمراء وقال : “أنا شعرت أن مستواي بدأ يقل وأن بعض الألعاب كنت ألعبها بسهولة، ولم أعد أستطيع أداءها الآن، وأخاف أن يسخر مني الجمهور مثلما سخر من حسين حجازي، في أواخر أيامه، ولذلك أريد أن أعتزل وصورتي جيدة في أذهان الناس”.

وحاول البعض إقناع التتش كي يتراجع عن قراره الخاص بالإعتزال ، ولجأوا إلى السيدة أم كلثوم كوكب الشرق التي ترتبط بعلاقة قوية معه ولكنها فشلت في إقناعه أيضاً.

وعمل التتش بعدها كمدربًا لفريق الكرة بالنادي الأهلي ثم سكرتيرًا للعبة، ومراقبًا للألعاب في النادي، ثم تولى منصب المدير العام لرعاية الشباب بوزارة الشؤون الاجتماعية، وسكرتيرًا للجنة الأوليمبية المصرية من عام 1956 إلى عام 1959، وعضو لجنة التخطيط بالمجلس الأعلى لرعاية الشباب، ثم وكيل وزارة الشباب، وقد أشرف طوال فترة عمله الإداري على سن ووضع القوانين التي تنظم النشاط الرياضي في الأندية والاتحادات واللجنة الأوليمبية.

ومع حلول شهر أكتوبر من عام 1965، أحيل محمود مختار التتش إلى المعاش، ومنحه الرئيس جمال عبدالناصر وسام الرياضة من الدرجة الأولى اعترافًا بفضله على الرياضة المصرية.

Image may contain: 1 person, outdoor

Image may contain: 3 people, people smiling, people standing

Image may contain: 2 people

أترك تعليق