المحتال الطريف وأشهر قصة نصب في تاريخ مصر .. صور

انه رمضان أبو زيد العبد ، الذي استطاع أن يخدع أحد القرويين وباع له تروماي العتبة الخضراء.

ففي عام 1948 حدثت واقعة نصب شهيرة في تاريخ مصر ، حيث ركب رمضان الترام رقم 30 في شارع القصر العيني وجلس بجواره أحد القرويين الساذجين ويدعى حفظ الله وتحدثا معاً.

وقال “رمضان” في تصريحات لجريدة “أخبار اليوم” يوم 3 يناير عام 1948 بأنه تحدث مع هذا حفظ الله الذي جاء للقاهرة كمستثمر ومعه بعض المال لبدء العمل.

وقام النصاب بعرض عليه مشاريع عديدة رفضها حفظ الله ، ليبدى هذا الرجل ملاحظة حول إزدحام الترام وقام “رمضان” بعرض عليه أن يشتريه بمقابل 200 جنيه.

وتوجها إلى المحامي من أجل الحصول على عقد بيع ، ليقوم القروي بالبصم على هذا العقد ، حيث دفع 80 جنيه وختم على كمبيالة أخرى ثمنها 120 جنيه.

وانتظرا الثنائي في ميدان العتبة حتى جاء الترام رقم 30 ، واتجه “رمضان” إلى الكمساري وقام بمنحه قرش صاغ في حين أن التذكرة كان ثمنها 8 مليمات وطلب منه النصاب أن يحتفظ بالباقي لنفسه في مقابل أن يهتم ببلدياته الذي سينزل في نهاية الخط.

وكان “رمضان” قد قال للقروي بأنه سيذهب للمحصل من أجل إستلام الإيراد الكامل كي لا يتم إلغاء بيع الترام ، ليهرب النصاب ويتركه حتى نهاية الخط ليطلب الكمساري منه النزول بعد أن وصلوا للنهاية.

ليطلب هذا حفظ الله من الكمساري أن يحصل على الإيراد ، ليصاب الرجل بالدهشة من طلبه ويشتبك معه ليذهبا معاً إلى قسم الشرطة.

وتم تقديم هذه الحادثة الشهيرة في فيلم سينمائي قدمه نجم الكوميديا الراحل إسماعيل ياسين عام 1959 ، حيث قدم دور القروي الساذج بينما كان أحمد مظهر هو النصاب الشهير.

Image may contain: 1 person, text

No automatic alt text available.

أترك تعليق