تصريحات نارية بين ملكة مصر وفريد الأطرش في الخمسينات

مجتمع زمان
8
0

نشرت صحيفة “أخبار اليوم” في عددها يوم 14 سبتمبر عام 1957 كواليس التصريحات النارية بين زوجة الملك فاروق السابقة الملكة ناريمان وبين ملك العود فريد الأطرش.

حيث قامت إحدى الإذاعات الأجنبية في يناير من عام 1954 بنشر خبر إقتراب الملكة ناريمان من الزواج بالفنان فريد الأطرش بعد طلاقها من الملك فاروق.

وقالت الصحيفة المصرية بأن التصريح كان بسبب رؤية الملكة ناريمان وهي تجلس بجوار الدكتور أدهم النقيب ولم يكن قد تزوجها بالفعل ، واعتقد أحد الصحفيين الأجانب بأن من يجلس بجوارها هو فريد الأطرش.

وقام مراسلون الصحف ووكلات الأنباء قد تحدثوا مع ملكة مصر السابقة حول هذا الخبر وغضبت بشدة ، وقالت في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي اكسبريس” الانجليزية بأن الملكة قامت بتحطيم اسطوانات فريد الأطرش وداست بحذائها عليها.

وعلم ملك العود بهذا الخبر ، وأصيب بذبحة صدرية وفقاً لما قالته الصحيفة ، وتم استدعاء الأطباء وأجروا الفحوصات على الفور بعد نقل جهاز الأشعة إلى منزله.

رد “الأطرش” على تصريحات الملكة ناريمان بعد تحسن حالته الصحية وقال بأنها ستندم كثيراً على ما قالته ، وانها بعد هذا التصريح أغلقت الباب نهائياً على مجرد التفكير في الزواج ، وأنه لا يقول ذلك غروراً ولا تفاخراً ولكنه انسان بنى نفسه بنفسه ولم يعتمد على أشخاص أخرين لكي يستنزف أموالهم بطرق غير مشروعة.

وأضاف بأن ناريمان ما هي إلا امرأة تعيسة عاشت معذبة ولم تعرف معنى الحب أو الزواج السعيد ، وأنه لم يكفر في الزواج أبداً من الملكة السابقة ، وأن سبب عطفه لها هي حالتها التعيسة كما ذكر.

ليزداد غضب الملكة السابقة بعد قراءة تصريحات ملك العود ، واعتبرت ما قاله تشهير بها واشارة لأنها تزوجت الملك فاروق طمعاً في الجاه والمال ، وأنها إذا رأت فريد الأطرش في أي مكان ستصفعه.

وبعد 3 سنوات من الحرب الكلامية ، التقيا في فندق امباسادور بلبنان ، ولكنها لم تصعفه كما وعدت بل عاتب كل منهما الأخر ، وانهما تحدثا عن اسباب هذه التصريحات النارية ، وأكدت ناريمان بأن سبب تصريحاتها هي أنها كانت مخطوبة لأدهم النقيب وخافت أن تفقده.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق