Ultimate magazine theme for WordPress.

مراحل تطور الطربوش في مصر

تختلف الروايات حول بداية ظهور “الطربوش” في مصر، فيقال إن بداية صناعته تعود إلى نحو 400 سنة، وأول ظهور له كان في اليونان، وألبانيا، ثم انتقل إلى العرب، خلال الحقبة العثمانية (1516/1867ميلادية)، فأصدر السلطان سليمان القانوني، عدة فرمانات في غرب المنطقة ومشارقها، بتعميمه، كزي بروتوكولي.

لم يكن الطربوش معروفا في مصر، حتى أن محمد علي عندما اعتلى حكم مصر كان يرتدي العمامة التي كانت لباس الأعيان في ذلك الوقت، بينما كان المماليك يرتدون ‘القاووق’.

ومع مرور الوقت تغيرت وتنوعت الأزياء بخطوطها وألوانها وأبعادها لتواكب التطور الثقافى والاقتصادى للمجتمع. ففى القرنين التاسع عشر والعشرين الميلاديين نجد أن الملابس وأدوات الزينة التى كان يرتديها المصريون ما هى إلا عادات متوارثة عن أجدادهم وأُدخلت عليها بعض التطورات التى كانت تناسب كل عصر.

ومن أشهر هذه الملابس «الطربوش» والذى كان بمثابة قبعة للرجال تصنع عادةً من الخيش، واللون المعتاد له هو اللون الأحمر.

الطربوش ووصوله لمصر

كان الطربوش يعتبر زياً للأتراك ، وانتقلت لمصر وبعض الدول العربية.

انتقل الطربوش لمصر بعد وصول إبراهيم باشا إلى أرض الشام ، ووصل لمصر في اواخر القرن التاسع عشر على يد محمد علي باشا.

و تطورت الازياء فى هذه الفترة من تاريخ مصر ، فأبدل محمد على عمامته بالطربوش المغربى ، وهو يشبه كثيرا طربوش مشايخ الاعراب فى هذا العصر.

ومن انواع الطربوش التى عرفت فى مصر الطربوش المغربى وقد ابتدأ قصيرا فى حجم الطاقية ، واخذ يكبر الى ان كاد يغطى الرأس حتى الاذنين ، ثم الطربوش العزيزى نسبة الى السلطان عبد العزيز الذى جعله شعارا رسميا للدولة .

ثم اخذ يتطور فى عهده فيتسع قرصه حينا ، وحينا يضيق ، كما كان يقصر تارة ، وتارة يطول ، حتى اننا اذا تعقبنا مجموعة صور السلطان حسين كامل فى مختلف ادوار حياته .

الى ان استقر فى النهاية على الشكل الذى كان يرتديه اغلبية المصريين فى العصر الاخير للطرابيش .

الغاء الطربوش

قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، إلغاء فكرة إلزامية ارتدائه، ليصبح المصريون أحرارًا فيما يرتدونه باستثناء (العمامة الأزهرية وهي عبارة عن طربوش أُضيفت إليه قماشة بيضاء) لطلاب ومشايخ الأزهر الشريف.

 

Image may contain: 7 people, text

Comments are closed.