Ultimate magazine theme for WordPress.

الغرفة التي عاش فيها ديليسبس كيف كانت ؟ .. صور

نشرت مجلة “المصور” في عددها رقم 1292 يوم 15 يويو عام 1949 تقريراً عن الغرفة التي عاش فيها المهندس الفرنسي فرديناند ديليسبس صاحب إمتياز حفر قناة السويس ومدير هذا المشروع.

في يوم 15 أغسطس عام 1869 أعطي فرديناند ديليسبس إشارته بدخول مياره البحر الأحمر إلى البحيرات المرة ثم لمجرى قناة السويس في حضور الخديوي إسماعيل..

وولد “ديليسبس” في ضاحية “فرساي” القريبة من العاصمة الفرنسية باريس في 19 نوفمبر عام 1805 ، وكان والده مقرباً من محمد علي باشا الكبير وذلك بعد رحيل نابليون عن مصر.

وجاء “ديليسبس” إلى الإسكندرية وعمل كقنصل عام لفرنسا وهو في عمر 27 عاماً ، وعندما كان متواجداً في فترة الحجر الصحفي كان يقرأ كتاب “وصف مصر” لتظهر في رأسه فكرة ربط البحرين الأحمر والأبيض ، واقترح هذا الأمر على الأمير سعيد بن محمد علي في 15 نوفمبر عام 1854 ليحصل على موافقته وبعد 15 يوم حصل على الإذن ببدء المشروع الذي استمر 10 سنوات.

غرفة سكن ديليسبس

أعدت مجلة “المصور” هذا التقرير الخاص بالغرفة التي كان يعيش فيها المهندس الفرنسي بالإسماعيلية في “الريزيدانس” وكان يعتبر حي للأجانب في هذه المحافظة الساحلية.

وعندما ذهب الصحفيون إلى مقر إقامة “ديليسبس” بعد نصف قرن لم يجدوا أي شئ قد تغير ولم تفقد الغرفة محتواياتها.

فكانت السرير الذي كان ينام عليه صغيراً وعليه “ناموسية” لحمايته من الذباب والبعوض ، وعلى يمين السرير ان هناك بعض الأوراق الخاصة به والإنجيل وصليب من النحاس عليه تمثال السيد المسيح من سن الفيل.

أما الدولاب الخاص به كان يحتوى على التحف التي كان يحتفظ بها من ساعات وتماثيل صغيرة وأوان من الخزف والزجاج وكتب ومراجع هندسية ، وبجانب الدولاب كان يوجد منضدة صغيرة عليها “طست” صغير وابريق من النحاس الذي لا يزال مستعملاً في القرى إلى الأن.

No automatic alt text available.

Image may contain: 2 people

Comments are closed.