Ultimate magazine theme for WordPress.

موضة أم كلثوم التي أزعجت الملكة نازلي

أقامت الملكة نازلي في 29 مارس 1939 حفلاً كبيراً في قصر القبة بمناسبة زواج إبنتها الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق من ولي العهد الإيراني محمد رضا بهلوي.

حيث تقدم ولي العهد الإيراني لخطبة الأميرة المصرية ، ليوافق الملك فاروق على هذه الخطبة من أجل زيادة العلاقات المصرية الإيرانية، وبعد 3 سنوات من الخطبة أصبح محمد رضا بهلوي هو إمبراطور إيران.

وفي حفل أخر أقامته الملكة نازلي في قصر عابدين ، طلبت الملكة من كوكب الشرق أم كلثوم أن تزف الأميرة فوزية ، ولكن أم كلثوم رفضت وخاصة أنها أخذت عهد على نفسها أن تقوم بالغناء فقط ولا تزف احداً.

صممت الملكة نازلي على طلبها مؤكدة أن صوت أم كلثوم صوت قيم وجميل وفخم ولا يوجد مثله ، لتتراجع كوكب الشرق وتوافق بعد الموقف المحرج لتطلب من الشاعر بيرم التونسي أن يقوم بإعداد أغنية مناسبة لهذا الحفل الكبير.
“موضة أم كلثوم”

بدأت أم كلثوم إستعدادتها للتواجد في حفل الزواج الملكي الكبير ، وذهبت إلى السيدة ريتا لتصمم لها فستان مميز تحضر به هذا الحفل.

قامت السيدة بتصميم لها فستان من الدانتيل الأسود ، ولكن هذا الفستان لم يعجب الملكة نازلي وطلبت تغيير اللون ، لتذهب مرة أخرى للسيدة ريتا لتغيير لها اللون.

واستطاعت ريتا أن تحل الموقف سريعاً وقامت بتغيير اللون من الأسود إلى البمبي بطريقة لأول مرة وهي أن يتم تبطين الأسود بلون أخر وأصبحت هذه موضة في مصر وأطلق عليها موضة ثومة.

Comments are closed.