Ultimate magazine theme for WordPress.

عندما بث الملك فاروق روحا جديدة في شهر رمضان المبارك

كان للملك فاروق آخر ملوك مصر من أسرة محمد على باشا، طقوسه الخاصة في شهر رمضان، وكان الملك يقيم احتفالات كبيرة خلال الشهر المبارك.

آخر ملوك مصر لم يكن يفرق بين غني وفقير، وكان يخصص مطاعم في القاهرة من أجل ذهاب الفقراء والمحتاجين إليها، وخصص إدارة ملكية خاصة من أجل دفع قيمة هذه المأكولات سواء في الإفطار أو السحور.

وقرر “فاروق” في سنة من السنوات إلغاء الحفلات والزينات، وأمر بأن تذهب أموال كل هذه الأمور إلى الفقراء من أجل التخفيف عليهم ومساعدتهم في فترة الحرب العالمية الثانية.

كما قرر إلغاء مأدب الإفطار التي كان يقيمها في القصر الملكي في شهر رمضان لأمراء البلاد وعلمائها وأهم رجالها، وتحل محلها مآدب الإفطار والسحور في كل مكان بالمملكة.

Comments are closed.