Ultimate magazine theme for WordPress.

العقوبة القاسية على من يتبول بالشوارع في عصر محمد علي

كانت الحكومة في عصر محمد علي باشا في عام 1864 قد اقترحت تشكيل قوة شرطة خاصة من 6 أفراد من أجل تنفيذ بعض الإجراءات الصحية في فترة الأوبئة القاتلة.

حيث تم إصدار أمر برفع كل القمامة وتنظيف الشوارع وردم البرك والمستنقعات، وفرض عقوبة على كل مخالف لهذه الأوامر.

ومن ضمن هذه العقوبات، في حال رؤية أي شخص يتبول في الأزقة والشوارع يتم “مسمرته” من “أذنيه” في محل الواقعة حتى غروب الشمس كي يكون عبرة لغيره.

وكانت العقوبة تهدف إلى تجريس الشخص بقطع شحمة أذنه، حتى لا تتكرر مثل هذه المواقف مرة آخرى والتي قد تنقل الأوبئة للأشخاص.

Comments are closed.