Ultimate magazine theme for WordPress.

عندما ارتبك محمد لطيف لأول مرة بسبب فيلم سينمائي بعد نصر أكتوبر

نشرت مجلة “المصور” في عددها 1 أغسطس عام 1975 عن الفيلم المصري “الغرباء” والذي تم عرضه في دار سينما “أوديون” في مدينة ليستر سيتي بإنجلترا وحضره المعلق ونجم الكرة السابق محمد لطيف.

وقالت المجلة بأن “لطيف” كان متواجدا في صفوف المشاهدين، وفي صف أخر جلست الفنانة المعروفة نعيمة وصفي.

وفجأة، احاط بهما شباب عرب كانوا يملؤن القاعة وأصروا على صعود لطيف ونعيمة أمام شاشة السينما من أجل الترحيب بهما وسماع كلمة من كل منهما.

وأشارت بأن “لطيف” ارتبك لأول مرة في حياته ولكنه عاد لطلاقته بعد دقائق وقال : “لن أتكلم في الكرة، ودائما أنا سعيد بتجمع العرب، بوحدتهم التي ظهرت بعد حرب أكتوبر المجيدة والتي ستستمر للأبد حتى بعد تحرير أراضينا تحت قيادة الرئيس محمد أنور السادات، طبعا انتوا جايين عشان تتفرجوا على الفيلم مش على محمد لطيف، أسيبكم تستمعوا بالفيلم”.

Comments are closed.