مطار القاهرة

صورة.. “بوفيه” مطار القاهرة.. سخرية عمرها 47 عاما

سخرت صحيفة الأهرام “القومية” من افتتاح مطعم جديد بمطار القاهرة عام 1973.

وقبل نحو 9 أشهر من حرب أكتوبر، نشرت الأهرام في عددها الصادر 9 يناير 1973 موضوعا عن افتتاح “بوفيه” فخم للغاية في مطار القاهرة الدولي.

وسخرت الصحيفة من موقع “البوفيه” الذي كان في “بدروم” المطار، وقالت: “كان عبارة عن ‘سبت’ كبير به فول وطعمية وخبز.

وتابعت: “كان به كمية كبيرة من الذباب حتى يستمتع السياح بما لا يشاهدونه في أي مكان”.

قصة الجمل الذي هرب من المجزر ليلجأ لقصر عابدين بالأربعينات

نشرت صحيفة “الأهرام” في عددها يوم 20 أغسطس عام 1944 خبراً طريفاً عن هروب جمل من المجزر ولجأ إلى قصر عابدين.

وقالت الصحيفة بأن أحد الأشخاص اشترى جملين ليذبحهما في احد المجازر ، نحر الأول ليرى الجمل الثاني ما حدث لصديقه ليهرب في الطرقات لينجو بنفسه.

ظل الجمل يعدو في شوارع السيدة زينب ، وتوقفت حركة المرور وأخذ كثير من المارة يعدون خلفه من رصيف إلى أخر دون أن يوقفه أحد.

وصل الجمل إلى ميدان عابدين ودخل القصر الملكي وحاول الحرس الإمساك به ولم يستطيعوا ، لينجح أحد الجنود من الامساك به وإبلاغ الملك عن هذه الحادث.

ليقوم الملك يدفع ثمن هذا الجمل لصاحبه ويرسله إلى مزرعته الخاصة الملكية في انشاص وعدم ذبحه.

أول طبيبة مصرية تُعين في مستشفى حكومي بالثلاثينات

“توحيدة عبد الرحمن” .. أول طبيبة مصرية يتم تعينها في الحكومة وذلك في عام 1932.

ولدت “توحيدة” عام 1906 ، وسافرت إلى بريطانيا عام 1922 وهي في عمر 16 سنة ضمن بعثة تعليمية تضم 6 فتيات بناءاً على قرار الملك فؤاد.

أصرت على الإهتمام بالفقراء والعمل في المستشفيات الحكومية ، ليتم تعيينها بعد عودتها في مستشفى “كنشنر” الخيري “مستشفى العام بشبرا” الأن.

إستقالت في عام 1952 من أجل التفرغ لأسرتها وأبنائها ، وتوفت في 10 سبتمبر عام 1974.

دعوة لحضور مهرجان رياضي إحتفالاً بعيد ميلاد الملك بالأربعينات

إحتفالاً بعيد ميلاد الملك فاروق ، كانت توزع دعوات لحضور مهرجان رياضي لطلبة المدارس في المنيا في عام 1941.

وجاء نص الدعوة كالتالي :

حضرة ….
بمناسبة عيد ميلاد حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك نتشرف بدعوتكم لحضور المهرجان الرياضي لطلبة مدارس المنيا في الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الثلاثاء 11 فبراير على أرض المدرسة الثانوية.
ومع انتظار تشريفكم أرجو أن تتفضلوا بقبول عظيم الاحترام
9-2-1941.

خطة وزارة المواصلات بالستينات لمواجهة الأعطال بسبب الفيضان

نشرت صحيفة “الأهرام” في عددها 2 اكتوبر عام 1964 عن الخطة التي وضعتها وزارة المواصلات مواجهة الأعطال بسبب الفيضان.

حيث أعلن الدكتور محمود رياض وزير المواصلات في مؤتمر صحفي بأن الوزارة جندت 20 مهندساً و600 عامل لإصلاح التليفونات المعطلة في القاهرة بسبب مياه الفيضان.

وأن العمل يجرى لإتمام هذه العملية لمدة 24 ساعة يومياً ، وأنهم سيستوردوا أجهزة حديثة من السويد لمنع حدوث أي عطل في المستقبل.

قصة الناجي الوحيد من حادثة سيارة السباحين المميتة بالستينات

استفاق رجب محمد علي السباح الوحيد الذي نجا من بين 6 سباحين ومدربين كانوا في سيارة السباح العالمي زيتون وذلك بعد حادثة مروعة.
ونشرت صحيفة “الأهرام” في عددها 2 اكتوبر من عام 1964 خبر افاقة السباح رجب بعد 10 أيام من الغيبوبة.

وقالت الصحيفة بأن رجال الإسعاف وصلوا إلى موقع سيارة السباح العالمي زيتون ولم يجدوا من بين ركاب السيارة الستة سوى اثنين فقط على قيد الحياة.

ليرحل حسن نعيم وهو في الطريق إلى المستشفى ، بينما ظل رجب محمد يجاهد من أجل البقاء على قيد الحياة ويسأل : “ايدي فين .. فين رجلي؟”.

وكان “رجب” قد بعد إستفاق من الغيبوبة بأنه عندما يقابل زيتون سيأخذه بالأحضان ، ولم يكن يعلم أن زملائه قد لقوا مصرعهم وبقى هو وحده على قيد الحياة.

تأجير مخبر لمراقبة أي شخص بالخمسينات

نشرت مجلة البوليس عام 1954 صورة لإعلان هو الأول من نوعه ، يتحدث فيه عن إمكانية تأجير مخبر خاص يقوم بأعمال المراقبة والبحث والتحريات.

وكان نص الإعلان كالتالي :

“الأن يمكنك استخدام مخبر خاص .. أول مكتب مخبريرن خصوصين بالجمهورية المصرية .. اخصائي في جميع أنواع التحريات ، أبحاث . استعلامات . مراقبات . متابعات”.

ولم يعلن مدير المكتب عن الأول من اسمه واكتفى بأول حرف فقط مع الإسم الثاني وهو “ج . بغدادي” الخبير في الأبحاث والتحقيقات الجنائية ، مؤسس معهد الدراسات الجنائية والبوليسية.

اختيارات النجوم لأجمل مطربة وصوت بالأربعينات

نشرت مجلة “أخر ساعة” في عددها الصادر يوم 29 مارس من عام 1946 لتصويت على أجمل مطربة وأجمل صوت.

والناخبون هم يوسف وهبي بك ، الأستاذ نجيب الريحاني ، عبد الجليل أبو سمرة باشا ، محمد صلاح الدين بك ، عبد المجيد بدر باشا ، سليمان نجيب بك ، الأستاذ عبد الحميد عبد الحق.

ونجد أنه تم إختيار المطربة ليلى مراد كأجمل مطربة مرتين مع امتناع صوتين عن التصويت، وأجمل صوت كان لأم كلثوم ثلاث أصوات ثم عبد الوهاب صوتين وليلى مراد وعزيز عثمان صوت لكل منهما بالتساوي.

أول صلاة جمعة في جامع الأزهر

أنشئ جامع الأزهر على يد جوهر الصقلي، بأمر من المعز لدين الله أول الخلفاء الفاطميين بمصر.

وضع الخليفة المعز لدين الله حجر أساس الجامع الأزهر في 14 رمضان سنة 359 هـ – 970م، وأتم بناء المسجد في شهر رمضان سنة 361 هـ – 972 م.

وفي يوم 17 ديسمبر 1267 إقامة صلاة الجمعة لأول مرة في الجامع الأزهر في القاهرة وذلك في عهد السلطان الظاهر بيبرس.

وكان تصميم الأزهر وقت إنشائه يتألف من صحن تحفّه ثلاثة أروقة، أكبرها رواق القبلة، وعلى الجانبين الرواقان الآخران، وكانت مساحته وقت إنشائه تقترب من نصف مسطحه الحالي.