نجا نجم منتخب الجزائر من السجن في مصر وذلك بعد اعتدائه على أحد الأطباء المصريين بعد مباراة بلاده أمام مصر في تصفيات كأس العالم 1990.

ونشرت صحيفة “الأهرام” في عددها 20 نوفمبر من عام 1989 خبراً عن مغادرة الأخضر بلومي لاعب منتخب الجزائر مصر بعد أن سدد الكفالة المقدرة بـ 10 الاف جنيه في قسم النزهة.

وتدخل عبد الحميد العجال سفير الجزائر بالقاهرة للإفراج عن النجم الجزائري الشهير ، وذلك بعد أن أدلى بأقواله أمام النيابة التي قامت بإخلاء سبيله.

أترك تعليق