بالأرقام والصور .. تكاليف جمل المحمل الشريف من مصر إلى الأراضي الحجازية

مجتمع زمان
261
0

للمصريين عادات وتقاليد خاصة بهم فكان يوجد ما يسمى قديما بالمحمل المصرى وهو كان عبارة عن هودج توضع فيه كسوة الكعبة.

المحمل المصرى كان يخرج فى صورة قافلة تتجه نحو مكة من أجل كسوة الكعبة، وكان المحمل يطوف القاهرة يصاحبه الطبل والزمر، وكان يصاحب طوافه العديد من الاحتفاليات كتزيين المحلات التجارية والرقص بالخيول، وكان الوالى أو نائب عنه يحضر خروج المحمل بنفسه.

وبعد الحج يعود المحمل حاملا الكسوة القديمة للكعبة بعد إبدالها بالكسوة الجديدة وتقطع إلى قطع وتوزع على النبلاء والأمراء.

وتعتبر شجرة الدر سلطانة مصر هى أول من أرسلت كسوة الكعبة من مصر عندما ذهبت للحج فصنع لها هودج مربع عليه قبة جلست بها ومعها الكسوة.

تكاليف نقل المحمل من مصر إلى الأراضي الحجازية

Image may contain: one or more people and outdoor

كانت الحكومة المصرية تؤج للمحمل والكسوة 3 جمال ، وتدفع أجراً عن كل واحد منها 50 جنيهاً مصرياً ، كانت تقطع المسافة بين مصر والأراضي الحجازية في شهر ونصف ومثلها في العودة.

ويتم شراء الجمل الواحد بقيمة 112 جنيهاً بسبب قوة البنية ، والحاق بالجمال اثنين من الموظفين لرعايتهم.

ويتم الصرف على الجمال بقيمة 342 جنيها من بينهم ، تهذيبها 4 مرات في العام وتجديدها بقيمة 5 جنيهات ، و17 جنيها ثمن برسيم لمدة 90 يوما تحت إشراف الطبيب البيطري مرتين كل أسبوع.

 

No automatic alt text available.

 

Image may contain: outdoor and text

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق